يقصد الناس تركيا من كثير من بقاع الأرض لزراعة الشعر وذلك لسعرها المناسب وتقنياتها المتقدمة في هذا المجال , زراعة الشعر هي عملية جراحية يقوم بها أطباء متخصصين يقومون فيها بزراعة الشعر بعدة تقنيات مختلفة في مميزاتها وكل تقنية لها طريقة في عملها يمكنك متابعة المقالة معنا لنتعرف سويتاً على هذه التقنيات .

تقنية الإقتطاف FUE :

هذه التقنية المتطورة من تقنية الشريحة في هذه التقنية يقوم الطبيب بإقتطاف البصيلات واحدة تلو الأخرى بحذر وتأني ولا يأخذ شريحة كاملة من الشعر إنما يقوم بقطف البصيلات وتجميعها ومن ثم زراعتها , في هذه التقنية يأخذ الطبيب وقتاً أطول في زراعتها ولكن لا تترك أثراً أو ندبات بعد زراعة الشعر .

كيفية زراعة الشعر بتقنية الإقتطاف من البداية للنهاية :

كيف يقوم الطبيب بالإقتطاف ؟ وما الفروق المجهرية بين الإقتطاف والشريحة وكم يستغرق الشعر للنمو ؟

يحدد الطبيب المنطقة المانحة ويأخذ منها البصيلات واحدة تلو الأخرى عن طريق إبر مخصصة دون الحاجة لشق شريحة وذلك الذي يميز هذه التقنية فلا تبقي ندبات في فروة رأس  المريض , يحلق الطبيب كامل الشعر في هذه العملية ومن ثم يحدد المناطق التي سوف يزرع بها الشعر , يشق الطبيب القنوات التي سوف يزرع بها الشعر المأخوذ من المنطقة المانحة ومن ثم يزرع الطبيب البصيلات واحدة تلو الأخرى بشكل دقيق وفي جهة الشعر الطبيعي لكي ينمو طبيعياً .

يستغرق تحديد المنطقة المانحة مع حلق الشعر وتحديد المنطقة المستقبلة للشعر حوالي الساعة ويستغرق إقتطاف البصيلات وزرعها حوالي ال 6 الى 7 ساعات وفي اثناء العملية يأخذ المريض حوالي ال20 دقيقة استراحة .

الفرق بين تقنية الشريحة و تقنية الإقتطاف :

تقنية الشريحة : من حيث السعر فهذه التقنية سعرها أقل من سعر الإقتطاف لأنها بالنسبة للطبيب أسهل وأسرع , ولكن في هذه التقنية بعد أخذ الشريحة من المنطقة المانحة يمكن لهذا أن يترك ندبة في الرأس حيث لا يخرج الشعر في المنطقة المأخوذ منها الشريحة , من حيث الوقت فهذه التقنية أسرع بطثير من تقنية الإقتطاف من حيث العمل .

تقنية الإقتطاف : من حيث السعر فهذه التقنية أغلى من تقنية الشريحة ولكن في هذه التقنية يقوم الطبيب بإقتطاف البصيلات من مناطق متفرقة في الرأس فلا يلاحظ منطقة أخذ الشعر ولا تترك أي ندبات في الرأس , من حيث الوقت هذه التقنية تأخذ وقتاً أكثر ولكنها من حيث الجمالية فتعتبر أجمل من تقنية الشريحة لأنها لا تترك أي ندبات .

مميزات معدات التقنيات الموجودة في تركيا :

تستعمل إبر دقيقة في عمل عمليات زراعة الشعر في تركيا يجب أن تكون معقمة ومعالجة ولا تسبب أي التهابات بعد العمليات وهذا ما شهدت عليه نسب النجاح في عمليات زراعة الشعر في تركيا التي تصل الى 90% , وايضاً يوجد الكثير من التقنيات المتطورة مثل قلم تشوي وتقنية البيروكتان اللتان يستعمل فيهما معدات متطورة لا توجد في كل البلاد التي يقام بها عملية زراعة الشعر .

تقنية قلم تشوي DHI :

في هذه التقنية قفزة واضحة في مجال عمليات زراعة الشعر حيث يقل الوقت والجهد مع الحفاظ على الجودة والكفاءة في هذه العملية وأصبحت عملية زراعة الشعر عملية تجميلية لا يقوم فيها الطبيب بعمل جراحي وأخذ إجراءات التخدير الذي يقوم فيها في باقي التقنيات , زراعة الشعر بقلم تشوي دمجت مرحلتين من مراحل زراعة الشعر في مرحلة واحدة وهي مرحلة فتح قنوات الزرع ومرحلة زراعة الشعر بواسطة قلم تشوي المتطور وهذه التقنية تعتبر من أكثر التقنيات انتشاراً في وقت قليل فهي مريحة للمريض وللطبيب الخبير في نفس الوقت  , قلم تشوي هو عبارة عن أداة يقوم الطبيب فيها بالزرع المباشر وعدم فتح قنوات لزراعة الشعر يعني أنه لم يعد هناك حاجة لفتح قنوات غير مفيدة بل يقوم الطبيب زراعتها فوراً في المناطق المرجو زراعة الشعر فيها , وهذا يعني بإختصار عدد أقل من الجروح وجودة أعلى ونسبة تعرض البصيلات للتلف قليلة جداً .

كيفية زراعة الشعر بتقنية DHI أو قلم تشوي من البداية للنهاية :

يقوم الطبيب بأخذ الإجراءات اللازمة كما ذكرنا في السابق من تحديد المناطق المانحة تحديد المناطق التي سوف يزرع فيها الشعر , يهم الطبيب بأخذ البصيلات من المناطق المانحة عن طريق إبر مخصصة ومن ثم يقوم بوضعها في قلم تشوي وهذه العملية ليست بالعملية السهلة , يبدأ الطبيب بشق القنوات وزرع البصيلات في نفس الوقت كما ذكرنا ايضاً , عملية زراعة الشعر باستخدام تقنية قلم تشوي تستغرق من الوقت أقل من التقنيات الأخرى كالشريحة والإقتطاف .

تقنية البيركوتان perkutan :

وهي التقنية الأحدث إلى يومنا هذا ففي هذه التقنية لا يقوم الطبيب المختص بإحداث أي جروح في الرأس لزراعة الشعر إنما تسقط البصيلات إسقاطاً في مناطق البصيلات التي لا تعطي الشعر , حدثت نهضة حقيقية في مجال عمليات زراعة الشعر بعد اختراع هذه التقنية التي تجعل المريض متحمساً للعملية أكثر وتجعل نفسية المريض تستقبل العملية أكثر وذلك ايضاً مهماً لنمو الشعر .

كيفية زراعة الشعر بتقنية البيركوتان perkutan من البداية للنهاية :

بعد تحديد المنطقة المانحة والمنطقة التي سوف تستقبل الشعر يقوم الطبيب بأخذ البصيلات من المنطقة المانحة عن طريق إبر اسطوانية الشكل لا تحدث أي جروح إنما تقوم بحمل البصيلة من جذرها ومن ثم يزرع البصيلات جميعها بعد حملها عن طريق نفس هذه الإبر اسطوانية الشكل فتدخل هذه الإبر بشكل لا يسبب أي جروح في الرأس بل توضع البصيلة في مكان زراعتها وضعاً بدونا جراحة .

مميزات تقنية البيركوتان perkutan والفرق بينها وبين تقنية ال DHI قلم تشوي :

  • بعد نمو الشعر ينمو وكأنه شعر طبيعي وذلك يعود لطريقة زراعة الشعر في هذه التقنية , حيث تُزرع الشعرة باتجاهات مختلفة وتلك هي اتجاهات الشعر الطبيعي .
  • في كلتا التقنيتان عند زراعة الشعر لا يقوم الطبيب بحلق شعر المريض .
  • في تقنية البيركوتان يمكن زراعة من 40 إلى 50 بصيلة شعر في السنتيمتر المربع وهذا يعني أنه يمكن أن يقوم الطبيب بزراعة 6000 بصيلة شعر وذلك يعني تغطبة منطقة الصلع كاملة أما في تقنية قلم تشوي فلا يمكن زراعة هذا القدر من البصيلات .
  • كلتا التقنيتين تناسب الكثير من الأشخاص ويمكن زراعتها لأغلب الناس .
  • في تقنية البيركوتان يزرع الشعر بدون فتح قنوات وإحداث جروح إنما في تقنية قلم تشوي تحدث الجروح عند فتح القنوات ولكن تعتبر الجروح في كلتا الحالتين أقل من التقنيات الأخرى .
  • في تقنية البيركوتان لا يحدث أي نزيف أو انتفاخ أو احمرار أو تلف في بصيلات الشعر وايضاً في تقنية قلم تشوي لا يحدث التلف ولكن يوجد احتمالية لحدوث نزيف أو انتفاخ .

مميزات تقنية الإقتطاف FUE والفرق بينها وبين تقنية الشريحة FUT والفرق بينهما وبين التقنيات الأخرى:

  • في كلتا التقنيتين يوجد العديد من الفوائد والتطور في العصر الحالي وتقنيتان البيركوتان وقلم تشوي تقنيات مطورة عن تقنية الإقتطاف والشريحة .
  • تقنية الشريحة تعتبر عملية زراعة الشعر فيها اسرع نسبياً عن تقنية الإقتطاف وذلك يعود لكيفية أخذ بصيلات الشعر في التقنيتين .
  • يحصل ندبة صغير في الرأس بسبب الشريحة التي يأخذها الطبيب لأخذ البصيلات منها إنما في تقنية الإقتطاف لا يحدث ندبة في الرأس وذلك لأن الطبيب يقتطف البصيلات إقتطافاً .
  • تعتبر التقنيات الأكثر شهرة وذلك لسعرهم المنافس على التقنيات الأخرى .
  • يمكن أن يحصل نزيف أو انتفاخ واحمرار في الرأس بعد زراعة الشعر بهذه التِقنيتان وذلك لأن الطبيب يقوم بشق طريق البصيلات بشفرة مخصصة إنما في التقنيات الأخرى اخترع أدوات تضع البصيلة في مكانها بدون شق أو عمل جراحي .
  • في كلتا التقنيتان الشريحة والإقتطاف لا يمكن زراعة العدد العالي من البصيلات كتقنية البيركوتان .
  • سرعة التعافي في تقنية الإقتطاف أعلى من سرعة التعافي من تقنية الشريحة وتقنية البيركوتان اسرعها .
  • تحتاج التقنيات الأخرى إلى طبيب متمرس وماهر وذو خبرة لكي يقوم بإستعمال الأدوات المخصصة بإحترافية وبدون حصول أي خطأ معاكس إنما تقنيا  الشريحة والإقتطاف لا تحتاج الخبرة الواسعة .

إذا لقد شرحنا أكثر التقنيات شهرتاً في مجال زراعة الشعر يمكننا الآن أن نتطرق للمؤهلات التي يجب أن تكون متوفرة في الشخص الذي يريد أن يزرع شعره .

المؤهلات اللازمة للخضوع لعملية زراعة الشعر :

عزيزي القارء نحن نقل لك المعلومة بطريقة علمية بعيداً عن أي ربح وذلك لخدمتك للحصول على العناية الكاملة والتأكد من كل المراحل التي سوف تمر بها عند اتخاذ قرارك بشأن عملية زراعة الشعر , الكثير من المراكز يكون مرادها ربحي ولا يهمها أمر صحتك ولذلك سوف نعدد لك الأمراض التي يمكن أن تسبب مانع لعملية زراعة الشعر وإن زرع الشعر يمكن أن تسبب أضرار خطيرة على جسدك .

  1. التهاب الكبد الفيروسي :يمكن لحامل هذا المرض إن قام بعملية زراعة الشعر أن يسبب له ذلك فشلاً تاماً في عمل الكبد ولكن هذا يعتمد على نوع المرض إن كان التهاب كبد فيروسي من فئة (C) يمنع منعاً باتاً أما إن كان حامل هذا المرض من فئة أخرى يمكن معالجتها فيمكنه أن يقوم باتخاذ القرار إجراء التحاليل اللازمة مع استشارة الطبيب للقيام بالعملية .
  2. أمراض القلب وضغط الدم : يمكن لحامل هذه الأمراض بالمراحل الأولى من المرض أن يستشير طبيبه لكي يقوم بزراعة الشعر أما إذا ما كان المرض في مرحلة متقدمة فيمنع حامل المرض من القيام بعملية زراعة الشعر .
  3. أمراض الغدة الدرقية : يسبب مرض الغدة الدرقية في الأساس تساقط الشعر وذلك لاختلاط الهرمونات في الجسم يمكنك استشارة الطبيب إذا ماكان هناك استقرار في الهرمونات لعدم تساقط الشعر من بعد القيام بعملية الزراعة .
  4. مرض السكري : يسبب مرض السكري مشاكل في التئام الجروح وتخثر الدم هذا إذا ما كان في مرحلة متقدمة وغير مستقرة حيث الجسم في المراحل المتقدمة لا يستجيب للعلاج كحقن الانسولين والأدوية , يمكن إذا ما كان هناك استقرار في مرض السكري واستقرار في حالة الدم بعد استشارة الطبيب والتأكد من عدم حدوث أي خطر على الجسم يمكنك أن تقوم بعملية زراعة الشعر .
  5. يوجد أيضا الأمراض الجلدية التي تسبب تساقط الشعر في فترة معالجتها لا يمكن للمريض زراعة الشعر وذلك لأنها يمكن أن تسبب تساقط الشعر المزروع الجديد

بعيداً عن الأمراض يوجد ايضاً بعض الحالات لا يمكن زراعة الشعر فيها :

    1. عدد البصيلات القليل في المنطقة المانحة يمنع الطبيب من زرع الشعر .
    2. من أراد تكثيف الشعر وحشر البصيلات مع الشعر فلا يمكن للطبيب عمل العملية في هذه الحالة ( في هذه الحالة ننصحك أخي القارء بعمل عملية البلازما وهي عبارة عن خلايا تؤخذ من الدم وتحقن في فروة الرأس فتعيد الحياة للخلايا والدم في فروة الرأس وذلك يساعد على تكثيف الشعر والحفاظ على قوته ) .
    3. الصلع الكلي وذلك لعدم تواجد منطقة مانحة للشعر في الأصل ( في هذه الحالة يوجد خيار زراعة الشعر الصناعي ) .
    4. تواجد البصيلات المانحة ولكن الجديدة منها وذلك ايضا يمنع الطبيب لأن البصيلات المانحة الجديدة تكون ضعيفة .