عملية تجميل الاذن تتم حاليًا في الكثير من المراكز من مختلف الأماكن حول العالم، ويعتبر مركز جواهر من المراكز الطبية الشهيرة بإجراء هذا النوع من العمليات على يد مجموعة من أمهر الأطباء وأصحاب الخبرة الطويلة في المجال.
لا يمكن لأحد أن ينكر أهمية أي عضو من أعضاء الجسم؛ فالله عز وجل لم يخلق أي شيء مهما كان صغيرًا دون أن يكون له منفعة كبيرة، والأذن واحدة من الأعضاء التي لها الكثير من المنافع التي ندركها والتي لا ندركها، ولكن ما الذي يدفع بعض الأشخاص للخضوع إلى عملية تجميل الاذن؟

عملية تجميل الاذن، ولماذا تتم؟

عملية تجميل الاذن واحدة من العمليات التي يتم إجرائها للمرضى بغرض تجميل جزء معين من الجسم سواء كان يعاني من تشوه ما بسبب حادث أو حريق أو حتى عيب خلقي، أو رغبة في المريض نفسه من تحسين صورته.
وعلى الرغم من أن عمليات تجميل الأنف كانت هي الأكثر انتشارًا في الماضي ولكن الآن الكثير من الأشخاص يقدمون على إجراء عملية تجميل الاذن بغرض التخلص من شكل الأذن البارزة للخارج.
وفي حال أرادنا تلخيص الأسباب التي تدفع البعض للخضوع لمثل هذه الجراحة، فهي على النحو التالي:

• التخلص من التشوهات والعيوب الخلقية للأذن.
• فقدان الثقة بالنفس بسبب منظر الأذن الغير محبب كونها بارزة للخارج أكثر من اللازم.
• على الرغم من أنه في الغالب لا يكون هناك دوافع طبية لإجراء هذه الجراحة إلا أن بعض الحالات يكون فيها بروز الأذن كبير للغاية يمكن أن يؤثر على عضلات معينة في الوجه أو الرقبة.

هناك مجموعة من الشروط الواجب توافرها في المريض ليتمكن من الخضوع لـ عملية تجميل الاذن ومنها: أن يكون المريض يعاني حقًا من بروز في الأذن ولا يتخيل هذا بسبب مرض نفسي ما، أن يتجاوز المريض عمر الخمس سنوات فالعملية لا يمكن إجرائها للأطفال ممن هم أقل من هذا السن.
احرص جيدًا عند التفكير في الخضوع لهذه العملية على اختيار مركز طبي مناسب يضم أطباء لديهم خبرة في المجال لأن العملية على الرغم من أنها تصنف ضمن جراحات التجميل السهلة إلا أنها تطلب مهارة ودقة كبيرة من الطبيب، وفي حال لم يتوفر هذا الأمر تفشل الجراحة وتحتاج للخضوع لأخرى لتعديل شكل الأذنين من جديد، ولهذا ننصحك بمراكز جواهر لتوافر كافة الشروط فيه التي تضمن لك الخضوع لجراحة ناجحة تحقق لك النتائج التي ترغب فيها.

كيف تسير عملية تجميل الاذن؟

الطبيب هو الشخص الوحيد القادر على تحديد هل بمقدورك الخضوع إلى عملية تجميل الاذن أم لا، كما أنه بعض الفحص السريري يقوم بتحديد نوع الجراحة وهذا حسب حالة غضاريف الأذن ومدى قساوتها وليوناتها.
يتراوح وقت الجراحة ما بين ساعتين إلى ثلاثة ساعات على حسب نوع الغضروف والطريقة التي يتم تجميل الأذن بها.
يمكن لأغلب الأشخاص الخضوع لعملية تجميل الاذن ونادرًا ما يجد الأطباء موانع لخضوع المرضى للجراحة، وهذه الحالات هم الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة في الأذن أو أي عدوى في منطقة الأذن وهنا يمنع الطبيب خضوعهم للجراحة إلا بعد العلاج حتى لا تصبح العدوى أشد فمن مخاطر هذا الأمر أن يعاني المريض من عدوى العصب السمعي وتلفه وهو ما يؤدي في النهاية إلى الصمم.
أما عن طريقة سير الجراحة ففي البداية يرسم الطبيب الشكل الذي يتخيله للأذن لتحديد الجزء المستأصل من الغضاريف وبعدها يقوم بعمل مجموعة من الثقوب الصغيرة للغاية في مكان وراء الأذن ويبدأ رفي التخلص من الغضاريف من هذا المكان.